توقف 4 محطات لمراقبة الإشعاع النووي في روسيا بعد الانفجار الغامض

توقف 4 محطات لمراقبة الإشعاع النووي في روسيا بعد الانفجار الغامض

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– قال مسؤول كبير في معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لـCNN، إن 4 محطات مراقبة نووية في روسيا توقفت عن إصدار أي بيانات فيما يتعلق بالانفجار النووي الغامض في 8 أغسطس آب الجاري، والذي تسبب في مقتل 5 علماء نوويين أثناء إحدى تجارب الصواريخ النووية.

وكانت CNN، كشفت في وقت سابق أن محطتين للمراقبة النووية، توقفتا عن إصدار أي بيانات في 10 أغسطس آب، أي بعد التفجير الغامض بيومين.

وأضاف المسؤول، “يواصل الخبراء التواصل مع متعاونينا في روسيا لاستئناف عمليات المحطات بأسرع ما يمكن”.

وتوقفت محطات المراقبة النووية بشكل غامض بعد انفجار منشأة الصواريخ الروسية.

وتعمل محطات الرصد النووي في روسيا على مراقبة الجزيئات المشعة في الجو بعد الانفجار الذي أثار مخاوف بشأن زيادة محتملة في مستويات الإشعاع، وفق متحدث باسم معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

ومعاهدة حظر التجارب النووية هي هيئة مستقلة تراقب انتهاكات تجارب الأسلحة النووية مع أكثر من 300 محطة مراقبة في جميع أنحاء العالم، ووقعت كل من روسيا والولايات المتحدة على المعاهدة.

وقالت المنظمة إن محطتي مراقبة المواد المشعة الروسيتين، المسماة دوبنا وكيروف، توقفت عن نقل البيانات في غضون يومين من الانفجار.

ويعمل لدى معاهدة حظر انتشار التجارب النووية 80 محطة لمراقبة المواد المشعة في جميع أنحاء العالم، “تقيس نسبة الجزيئات المشعة في الجو”.

ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن الانفجار قد وقع أثناء اختبار الصاروخ الروسي المروحي ، SSC-X-9 والذي يطلق عليه حلف شمال الأطلسي اسم “Skyfall”.

ويُعتقد أن الصاروخ يستخدم مفاعلًا نوويًا للمساعدة في تشغيل رحلته، مما يتيح له القدرة على الطيران لفترات أطول من الصاروخ التقليدي.

كان الانفجار الذي وقع في موقع الصاروخ، والذي أسفر عن مقتل خمسة علماء عسكريين روس، موضع تكهنات شديدة حيث قدمت موسكو تفاصيل قليلة عن الحادث، حيث قال الكرملين فقط إن “الحوادث تقع”.

ويأتي توقف محطات مراقبة الجزيئات المشعة، في الوقت الذي قدم فيه المسؤولون الروس روايات متضاربة حول مستوى الإشعاع الصادر عن الانفجار.

أبلغت السلطات المحلية عن ارتفاع طفيف في الإشعاع في أعقاب الحادث، لكن وزارة الدفاع الروسية قالت إن مستويات الإشعاع كانت طبيعية.

كما ألغت السلطات الروسية إخلاء قرية في شمال روسيا بالقرب من موقع تجربة الصواريخ الفاشلة المشتبه بها، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الروسية تاس الأسبوع الماضي.

وقالت الهيئة النرويجية للإشعاع والسلامة النووية، الأسبوع الماضي، إن “كميات ضئيلة من اليود المشع” تم اكتشافها في محطة لتصفية الهواء، بعد أسبوع واحد من الانفجار الذي يكتنفه الغموض.

Post Author: Editor

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code