الأزهر يحذر بـ19 نقطة من الاستهزاء بالقرآن والسنة ويؤكد دعم “الإبداع المستنير”

دبي ، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – حذّر مركز الأزهر العالمي للفتوى ، الجمعة ، من الاستهزاء بآيات القرآن الكريم ، وهدم مكانة السُّنة النبوية ، وإذكاء الأفكار المتطرفة ، وتشويه عالِم الدّين في المجتمع ، مؤكدا دعمه الإبداع المُستنير الواعي.

نقطة في بيان نشره على مواقع التواصل. الاجتماعي حيال أعمال فنية رمضانية ، حيث قال:

▪️الضَّمائر اليقظة تدفع تدفعها نحو الإبداع المُستنير الواعي الذي يبني الأُمم ، يحلقسِّن الأخلاق ، يحلق ، يحلق ، يحلق وقرار المُج ، ولا يصنع الصراعات.

▪️تشويه المفاهيم الدِّينية ، والقِِيم الأخلاقية ؛ رد الجَدَل. أنانيَّة ونفعيَّة بغيضة ، تعود آثارها السََّّلبية على استقامة المُجتمع ، وسَلامه ، ولا عِلم فيها ولا فنّ.

▪️تعمُ تقديم عالِم الدّين الإسلامي بعمامته الأزهرية البيضاء في صورة الجاهل ، الإمّعة ، معدومه ، تحديث ، دنيء النَّفس ، عَيِيّ اللسان -في بعض الأعمال الفنيةّة- ؛ تنمُّرٌ مُستنكَر وتشويه مقصود مرفوض ، ولا ينال من العلماء بقدر ما ينال من مُنتقصيهم ، ولا يتناسب وتوقير شعب مصر العظيم لعلماء الدِّين ورجاله.

▪️لا كهنوتية في الإسلام ، ولم يدَّعِ أحد الأئمة والفقهاء. العِصمة لنفسه على مرِّ العصور ، بل كلهم ​​بيَّن ما رآه حقًّا وَفق أدوات العلم ومعايير التخصُّص على وجه الإيضاح ، لا الإلزام ، ونسبة هذه الأوصاف الشائنة للعلماء تدليس ، ووصِاية ، وخلطٌ مُتعمَّد ؛ مثل هذا إلى تشويههم ، وإسقاط مكانتهم ومقامهم ، كما إلى تشويه مفاهيم الدين الحنيف ، وتفريغه من مُحتواه. أريد أن أجعل الجدل؟ جارية كُبرى بكل معايير الدين والعلمنية والمهنية ، وتَنكّرٌ صارخ للمُسلَّمات.

▪️السُّنة النّبويّة التطبيق الصّحيحة التطبيق العملي ، واريجِه ، واريجيه ، وباكستان ، وباكستان ، وباكستان ، وباكستان ، وتنفيذ أحكامه ، والتي دلَّ القرآن على اعتبارها وحيًا إلهيًّاًّاًّا من قول سيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم وفعله وتقريراته ، ومحاولة تهميشها وتنحيتها ؛ محاولةٌ لهدم عِماد من عُمُد الدين ، واعتداءٌ مرفوض على مكانة صاحب السُّنة سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وسلم.

لا لكون هؤلاء العلماء معصومًا كما يُزعَم ، بل لاستحالة خطئهم ؛ لاستحالة خطئهم أدوات العلم والاستنباط ، التي تخصَّصوا فيها وأتقنوها. ، واجتهادات ، بواقع ، وواقعات ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وعلوم ، وحصة صغيرة ، أو تُحوِّله إلى تبديدها وأحكامه في الجِهة الأخرى.

أحكام ، حكيم ، صورةً أخرى ، تشريعات ، حكيمة ، حقوقَ جميع أطرافها ، وشروطها ، في فقهٍ ، وائتمان ، وائتمان ، ويجعل لكلِّ حالةٍ حُكمًا يُناسبها ، ولا يكون ذلك إلا في جمع مجتمعة في المجمع الواحد ، وباعتباره ، وضوابطِه ومقاصدِه من أهل الفُتيا والاختصاص.

▪️أعطى الإسلام الأمَ حقَّ حضانة أولادها عند وقوعها عند وقوع الانفصال حتى يستغنوا عنها إذا كان معرضًا لإصدارها مطلقًا بين يدي والديه أداة ضغط أو دليلَ انتصارٍ مُتوَهَّم.

▪️وفي حال النِّزاع ، تميزت الشريعة الإسلامية بمرونة فائقة في مسائل حضانة الأولاد ورؤيتهم بعد انفصال الوالدين ، وأعطت القاضي حق التقدير المواقف ، كل حالة بحسبها ، بما في ذلك الأطفال ، دون جمود أو إهدار لمصلحة الطفل ، أو حقوق كِلا والديه ، على عكس ما يُروَّج له.

▪️طرح قضايا الد ينية والمُجتمعية قوالب في قوالب مشبوهة هذه القضايا ، النسخة التجريبية الموجه في عرض مشكلة مجتمعية ، يعرضها من جميع جوانبها ، ولا يُساهم في حلها ، بل يُفاقمها ، ويزيد الاستقطاب حولها ، ويعكِر السِّلم المُجتمعيّ ، يحلق ، يحفظها ، يحلقها ، يحلقها ، يحلقها ، يحضرها السِّلم ، أول إصدار مُجتمعيّ ، صورة مصر على المجتمع الحقيقة والواقع.

▪️الشَّحن السَّلبي المُمنهج في بعض الأعمال الفنيّة تجاه الدّين ؛ بنسبة كل المعاناة والإشكالات المُجتمعية إلى تعاليمه ونُصوصه ؛ تحيزٌ واضح ضدّه ، واتهام له بضيق الأفق والقُصور ، ونذير خطر يؤذن بتطرف بغيض فيه أو ضدّه ، ويهدّد الأمن الفكري والسِّلم المجتمعي.

▪️الزّواج في الإسلام منظومة عراقية بطائفة حقوق الرّجل والمرأة والطّفل ، والترويج العلاقات للعلاقات غير المُشروعة وتبريرها وتطبيعها طرح كريه مُناف للدّين والقِيم ، وتغذيةُ روح العدائيَّة والنِّديَّة في الأسرة جريمة منكرة ، وإذكاء للصّراعات الأسرية ، في وقتٍ تسعى فيه الدولة للحفاظ على الأسرة ، حجر الزاوية في المجتمع ، وركنه الركين.

▪️شهر رمضان شهر عبادة وطاعة وتوقير للدين ، لا زمانًا لتشويهه ، أو الافتراء على علمائه ، أو تزيين المنكرات والفواحش ، وتقديم خطاب إعلامي يدعم الفكر المتطرف ، ويصنع الصراعات ؛ أو يثير الغرائز ، ويهدد القيم والفضائل ؛ يُخرِّج للأمة جيلًا مُشوَّه العقيدة والشَّخصية والهُويَّة.

▪️ التَّستُّر خلف لافتات حقوق المرأة لتقسيم المجتمع ، وبثّ الشِّقاق بين الرجال وزوجاتهم بدلًا من محاولة الودّ والمحبة وعرض المُثلى للأسرة الصَّالحة والمجتمع المصري ،وير بعض الأفراد وبعض الأفراد للتراث الإسلامي كعدوٍّ للمرأة ، واستخدام الإعلام والدراما لتشويه هذا التراث ؛ فكرٌ خبيث مغرض يستبيح الانحرافات الأخلاقية ويحاول تطبيعها ، كما يستهدف تنحية الدين جانبًا عن حياة الإنسان وتقزيم دوره ، ويدعو إلى استيراد أفكار غربية دخيلة على المُج وإسلامية ، ولأغراض ذوبان هُوُيَّتِها وطمس معالمها.

▪️تغذية يحلق يحلق الناس ، يحلق ، يحلق الناس ، يحلق الناس ، يحلق ، يحلق الناس ، حلق ، وحلق ، وحلق ، وحلق ، وحلق ، وحلق ، وحلق ، وحلق ، ومشتركة ، ووطنية ، وذكاء ، ونسألنا الله عزَّ وجلَّ عنها يوم القيامة.

Post Author: Editor